منتدى أكاديمية العلوم الهندسية انحســار الفكـــر العلمــي

  • PDF



الخرطوم : مجاهد النعمة

شهدت مباني أكاديمية العلوم الهندسية قيام منتدى الأكاديمية الثقافي الفكري العلمي لشهر مارس 2016م تحت عنوان انحسار الفكر العلمي في المجتمع وبدأت الحوار الدكتورة منال حسن مختار أستاذة التاريخ والباحثة الاجتماعية مشيدة بالموضوع وبفكرة المنتديات والدور الكبير والمؤثر الذي تقدمه بمختلف توجهاتها ومواضيعها في توفير المعلومة والتوعية والإرشاد ومناقشتها مواضيع الإبداع والفكر والفن والثقافة والتاريخ  مما تعد معه منهلاً عذباً ترد إليه كل المستويات الفكرية في المجتمع ، وأشارت الدكتورة منال إلى أن العالم اليوم قد انقسم إلى فئتين ، فئة وقسم سارع إلى الأخذ بالفكر العلمي في الموضوعات والقضايا وأحرز معها السبق في ميادين التطور والتقدم ، وقسم لم يلتفت إلى الأمر فترتب على ذلك حدوث فجوة  فكرية فصلت بين المجتمعات وجعلت إحداها متصدرة للحياة العلمية وأخرى متفرجة تعاني أزمة انحسار الفكر العلمي والذي أصبح مقتصراً على مجالات محدودة دون أن ينتشر في مضمونه ومنهجه بين أفراد المجتمع حيث أصبح حكراً على مؤسسات بعينها كالجامعات ومراكز البحوث في وقت يسود فيه الفكر العلمي كل المناحي في المجتمعات المتقدمة كإطار مرجعي أساسي في التعامل .
البروفيسور محمد علي بشير رئيس الأكاديمية ورئيس جمعية الرياضيات في السودان ورئيس المنتدى أعدّ وقدم ورقة علمية متخصصة بعنوان نحو مجتمع المعرفة والفكر أكد من خلالها الحاجة إلى بناء المعرفة والفكر في مجتمع يتسم أفراده بسمات ثقافية وفكرية وعلمية مؤهلة لاكتساب مكونات الحضارة والتقدم وتجعله قادراً على بناء الحياة الراقية لتتوافر لأفرادها معاني الوئام والتعايش السلمي والتفكير الحر ، معتبراً حاجة المجتمع السوداني لمثل هذا النهج في ظل التأثيرات الغريبة التي غوت العديد من أفراده  وركون الكثيرين إلى سالبها مما أثر في بيئة مجتمعية تأصل فيها حب العمل ونبذ الخمول والكسل توازِن بين الأخذ والعطاء وتدعوا إلى تحقيق المعاني الجميلة والأخلاق الكريمة والمعاملات الإنسانية الفاضلة بعيداً عن الانزواء والانعزال والأنانية .                                                
وقسم البروفيسور بشير الورقة العلمية إلى عدة أقسام بدأها بأثر مجتمع المعرفة والفكر في الاهتمام بقضايا العلوم معتبراً انحسار الاهتمام بقضايا العلم انعزالاً قومياً ظهرت آثاره على التنمية الاقتصادية والبشرية ، وثانيها فصّل في مقومات مجتمع المعرفة والفكر مبيناً الازدياد المضطرد في معطيات العلوم وما يتأتى عليه من كشوفات علمية متعددة وشاملة تتطلب من مجتمعنا المواكبة العلمية والاهتمام بتطورها والنظ ر إليها بعين الأساس والواجب مما يؤثر إيجاباً على  الأجيال المقبلة  ويساعد في تحرير الطاقات الفكرية والملكات المنسية من أجل الرقي والإبداع المتكامل ، معدداً بعض المقومات كإلمام بمتطلبات العصر ، الحفاظ على القيم والمبادئ ، الوقوف على التراث والثقافة ، الفكر الراشد حيال العادات والتقاليد ، توطين الشخصية القومية في المجتمع ، القيمومة على الحياة بالفكر والعمل وإدراك أهمية العلوم الطبيعية والبحث العلمي .                                                  
وعن دور المجتمع المساعد في معالجة هذه القضية يقول البروفيسور محمد علي بشير لمجتمع المعرفة الذي ننشده دور كبير يتجلى  في التأثير الايجابي على الفكر القومي العام حيال هذه القضية معتبراً التأثير في اختيار العلوم التطبيقية والمهنية على العلوم الأساسية من أكبر المعوقات التي تقف في طريق النهضة والتطور مع ارتباط الثانية بالأولى ارتباط كامل ومؤثر .

الراصد اليومي للصحف